كاتب سياسي: مارين لوبان هي المستفيدة من العمل الإرهابي في الشانزلزيه

{{(articleDate.date | amDateFormat: 'DD-MM-YYYY') }}

قال الكاتب والمحلل السياسي سامي نادر إن مارين لوبان المعادية للإسلام السياسي والمسلمين هي المستفيدة من العمل الإرهابي في الشانزيليزيه.

وأضاف نادر في مقابلة مع برنامج كشك الصحافة أن اختيار الإرهاب للشانزليزيه يحمل أهمية كبرى بالنسبة لهذه التنظيمات؛ حيث يجذب الإعلام والاهتمام العالمي للحدث.

 وأشار نادر إلى أن الفرنسيين تعودوا على العمليات الإرهابية، وهذا الحدث ليس مفاجئاً؛ إذ يأتي ضمن مسلسل الهجمات الإرهابية التي تضرب فرنسا خلال الفترة الماضية.

واعتبر نادر أن مواجهة الإرهاب تتطلب استراتيجية وقدرات كبيرة، لا سيما في ظل وجود انتقادات واسعة بتقصير أمني كبير على المستوى الفرنسي والأوروبي لمواجهة الإرهاب.

وأشار نادر إلى أن النقاش حول العمليات الإرهابية يحمل شعارات تثير الغرائز أكثر من نقاش جدي حول كيفية مواجهتها، مؤكداً أن المراقبين الفرنسيين يتوقعون مزيداً من العمليات الإرهابية في فرنسا في ضوء تقهقر تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، ولجوئه إلى استراتيجية الذئاب المنفردة الجديدة.

وفي السياق ذاته قال نادر إنه في حال فوز لوبان هناك مخاوف من تشكل ظواهر شعبوية تحارب الإسلام والمهاجرين في فرنسا، مضيفاً أن المشروع الأوروبي بخطر، لا سيما في ظل وجود مرشحين أساسيين ضد هذا المشروع، وهما لوبان وميلانشون؛ وفي حال فوز أي منهما فإننا سنشهد تفككاً وانهياراً أوروبياً.

في حين أنه إذا نجح ماكرون في الوصول للرئاسة الفرنسية فإن أوروبا ستُنْقَذُ، وستعود الحياة للمشروع الأوروبي.

;

تعليقات