هل يتبع تنظيم "لواء الثورة" لجماعة الإخوان المسلمين؟

{{(articleDate.date | amDateFormat: 'DD-MM-YYYY') }}

أطلق ما يسمى "تنظيم لواء الثورة" "برومو" لفيلم سيقوم بنشره خلال الأيام القادمة، يكشف فيه عن انتماء 4 من طلبة الكليات الذين تمت تصفيهم على أيدي الأمن مطلع مارس الجاري للتنظيم.

ونشر البرومو مجموعة لقطات للطلبة وهم يتدربون على إطلاق النار والتفجير عن بُعد، وكان التنظيم قد نشر قبلها بياناً على موقع تويتر ينعى فيه "استشهاد" الطلبة، وهم أحمد محفوظ من كلية العلوم جامعة الأزهر، وحسن جلال من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، ورجب علي من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، وعبد الله هلال من كلية الهندسة جامعة الأزهر.

ويؤكد هذا البرومو الرواية التي أصدرتها وزارة الداخلية المصرية عن الحادث، وينفي الروايات التي تقول إن الداخلية قامت بخطفهم وتصفيتهم، والتي تبنتها حسابات قريبة من جماعة الإخوان المسلمين ومن ذوي القتلى.

وقال الصحفي المتخصص في الشؤون السياسية عبد الرحمن يوسف إنه لا يمكن الجزم بأن هذا اللواء المسلح يتبع لجماعة الإخوان المسلمين، ولا يمكن الجزم أن الجماعة لديها جناح مسلح أيضاً؛ لأن جماعة الإخوان حصل فيه انشقاقات وتصدعات كثيرة، وكان هناك اختلاف على كثير من القضايا، وأهمها مسألة استخدام السلاح في مواجهة النظام الحاكم في مصر، وهذا الفيديو ليس دليلاً.

وأضاف يوسف في مداخلة مع برنامج "بتوقيت مصر" أن من الممكن أن يكون هؤلاء الشباب ينتمون إلى هذا التنظيم، ولكن ليس بالضرورة أن يكونوا منتمين إلى جماعة الإخوان؛ فشكل الجماعة تغير بسبب الأحداث التي مرت بها، ولم تعد الجماعة التي نعرفها.

ويرى يوسف أن توقيت إصدار هذا الفيديو يأتي في إطار التطور الطبيعي والنوعي الذي يحدث لهذه التنظيمات، وهي تسعى لإثبات جديتها فيما تفعل، ولا سيما في فيديو اغتيال العميد عادل رجائي، حيث قالت إنه باكورة العمليات، وسيكون هناك عمليات أخرى، من أجل إثبات جديتها، واستقطاب الشباب للالتحاق بها.

;

تعليقات